أخبار إقليمية و دولية

عاملون مهمّتم جمع جثث ضحايا فيروس كورونا: هذا ما نشاهده

في الساعة السادسة مساءً أو الثالثة فجراً، لا يتوقّف هاتف برستون غريفين عن الرنّ. منذ انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة، بات عمل الشاب الأميركي لا يهدأ، فمهمته هي جمع جثث ضحايا فيروس كورونا، من المنازل أو دور الرعاية أو المستشفيات.

غريفين يتعاون مع شركات خاصة تقوم بجمع جثث ضحايا كورونا قبل دفنها. ومهمة هؤلاء لا تخلو من المصاعب: أولها وجوب ارتداء مجموعة من المعدات والملابس الواقية، ثانيها التعامل مع أسر المتوفين، وأسئلتهم حول الدفن وما يتبعه.

“هذا العمل لا يناسب الجميع. لكنه جزء من الحياة. إنها نهاية الحياة. أريد أن أتأكد من أن العائلات تعرف أنني أعتني بأحبائهم المتوفين، وأنني سأكون لطيفاً مع أجسادهم”، يقول غريفين لموقع “ذا فيلاديلفيا إنكوايرر”. لكن مع التفشي السريع للوباء وتراكم أعداد الوفيات، بات غريفين يتعامل مع عمله بشكل فلسفي “ما أشاهده يومياً يجعلني أفكّر في الحياة… إنها قصيرة وغير متوقعة”.

بات مارمو يبدو أكثر واقعيةً في التعامل مع مهنته التي تحتّم عليه نقل جثث المتوفين والاهتمام بكل تدابير الدفن: “لدينا مشاكل كثيرة في نيويورك، أولها تقرير الطبيب الشرعي الذي يجب أن يكون موجوداً قبل أن ندفن الجثة. أطباء كثر عندما لا يتأكدون من سبب الوفاة ولا يريدون إضافته إلى قائمة المتوفين بكورونا، يكتبون أن السبب هو التهاب في الرئتين، لكن الطبيب الشرعي يصرّ على التأكد من السبب، وهو ما يأخذ حوالي ثلاثة أيام، تبقى فيه الجثث معنا قبل دفنها” يقول لموقع “بيزنس إنسايدر”.
تواجه كيم زامبيتو مشاكل شبيهة في عملها اليومي منذ انطلاق فيروس كورونا، لكنها تركّز على التفاصيل اللوجستية في عمل جمع الجثث ونقلها.
فتقول لموقع “ذا نيويوركر”، مفصلة طريقة التعامل مع الجثة: “نحاول ألا يخرج أي شيء من رئتي المتوفى أثناء لف الجثة”.
لذلك تضع منديلاً بين شفتي الجثة وورقة على وجهه. ثمّ تخلع واحداً من أزواج القفازات الثلاثة التي ترتديها، وتكلم الشرطة لفحص الجثة قبل نقلها وعرضها على طبيب شرعي. ثمّ تضع الجثة بمساعدة أحد العاملين معها داخل كيس بلاستيكي ويقفلانه ويضعانه على حمالة وينقلانه.

“قبل هذا الوباء كان العزاء في عملنا أن أحباء المتوفى بإمكانهم إلقاء التحية الأخيرة عليه ووداعه بطريقة لائقة، أما مع فيروس كورونا فالوضع سيئ جداً، لأننا عندما ننقل المتوفى ستكون آخر مرة تراه أسرته”.

إضغط هنا للتعليق

اترك تعليقا

آخر المواضيع

أعلى الصفحة

حملة صوت أنواكشوط ـ خليك بالبيت ـ اغسل يديك ـ تعرف على أهم المعلومات عن كورونا ـ إحم نفسك و مجتمعك

عزيزي الزائر، عزيزتي الزائرة، مرحبا بكم على موقع صوت أنواكشوط ، نحن موقع اخباري موريتاني، لكن في هذه الظروف يتوجب علينا أن نقدم لك بعض النصائح حول كورونا، مساهمة في الحملة الوطنية الشاملة ضد كورونا، تذكر أولا أن كل نصيحة تساهم في حمايتك و حماية من حولك، تذكر أيضا أن النصحية ستساهم في حماية الجميع إذا قمت بنشرها و الحديث عنها. تفضل بالدخول إلى هذه الصفحة لتتعرف على كافة الارشادات الصحية من وزارة الصحة و منظمة الصحة العالمية و أهم المنظمات النشطة في مجال كورونا فيروس. يمكنك الاطلاع على هذا الإعلان متى شئت من خلال خانة الإعلانات الظاهرة عن يمين الشاشة حفظنا الله و إياك من سائر الأسقام. ملاحظة : يمكنك إغلاق هذا الإعلان من خلال "X" في الطرف العلوي الأيمن من هذا الإشعار.

%d مدونون معجبون بهذه: